‘لزيادة الحصص المائية‘.. الموارد تكشف عن اجتماع مرتقب مع الجانبين السوري والإيراني

كشفت وزارة الموارد المائية، اليوم الخميس،عن اجتماع مرتقب مع الجانبين السوري والإيراني، لزيادة الحصص المائية للعراق. وقال المتحدث باسم وزارة الموارد علي راضي، في تصريح للوكالة الرسمية، تابعته “النعيم نيوز”، إن “هناك حوارت مستمرة ضمن اللجان التفاوضية والفرق الفنية، سواء على مستوى دعم ملف المياه بشكل عام، بالإضافة إلى ملف التفاوض”، مبيناً أن” هناك دعماً كبيراً من قبل رئيس الوزراء، في تخويل وزير الموارد المائية مبعوث خاص، وإعطاء قوة للمفاوض العراقي للملف الفني في توقيع البروتكول الذي صادق عليها مجلس الوزراء، وحالياً في المراحل الأخيرة عند الجانب التركي، للوصول إلى الصيغة النهائية من حصة العراق من المياه لنهر دجلة“. وأضاف، أن “هناك لقاءات فنية مستمرة مع الجانب السوري، بالإضافة إلى اجتماع مرتقب خلال الأيام القليلة مع الجانب الإيراني، وتتمحور هذا الاجتماعات في ضمان حصة العراق المائية، خصوصاً في فترات الشحّ”، مشدداً أنه “يجب أن يكون هناك تقاسم للضرر في فترات الشحّ “. وأكد راضي، على “ضرورة التفاوض بخصوص ملف حصة العراق في الأنهر الرئيسة، وكذاك التوسع الذي حصل في أنشاء المشاريع الخزينة والإروائية في دول المنبع”، لافتاً إلى أن “موقف العراق واضح جداً برفض التوسع وأن كل المواثيق والاتفاقيات والمعاهدات الدولية، تقرُّ بضرورة حفظ حقوق دول المصب وحقوق دول المستفيدة من حوض النهر، وضمان حصص عادله للهذا الدول”. وأوضح، أن” العراق يسعى في ظروف الشحّ إلى تقاسم الضرر، وكذلك في الظروف الاعتيادي يسعي للحصول على حصة عادلة ضمن متطلبات وحقوق تاريخية له”.